وباء التبغ في الهند - مؤسسة القضاء على التدخين

وباء التبغ في الهند

تعقيدات تعاطي التبغ وآثاره تستدعي التحرك السريع في الهند

تحتل الهند المركز الثاني في عدد السكان الذين يتعاطون التبغ في العالم بعد الصين. يتسم النظام البيئي للتبغ في الهند بالتعقيد. وفي هذه المقالة، سنتناول (1) منتجات التبغ، و(2) الآثار الصحية، و(3) الآثار الاقتصادية، ونختتم بالتوصل إلى إسهامات وأفكار لتحقيق تقدم بهذا الشأن في الهند.

أولاً، هناك ثلاث مجموعات عامة من منتجات التبغ في الهند: سجائر البيدي، منتجات التبغ غير المدخن، والسجائر التقليدية. وتُعد سجائر البيدي - وهي سجائر ملفوفة يدويًا غير مكلفة وصغيرة - النوع الأكثر شيوعًا في الهند حتى مقارنة بالسجائر التقليدية. وتتكون سجائر البيدي من التبغ الملفوف في ورقة تيندو أو ورقة تمبورني. وتشير تقديراتنا إلى أن سجائر البيدي تمثل أكثر من 80% من إجمالي استهلاك السجائر في الهند خلال عام 2017. كما تنتشر منتجات التبغ غير المدخن انتشارًا كبيرًا كذلك، ومع الاستخدام المزدوج تُصبح النسبة ملحوظة. تتوفر منتجات التبغ غير المدخن، مثل جوتكا (gutkha) وبان ماسالا (paan masala)، في أكياس صغيرة مقابل سعر زهيد قد يبلغ نصف روبية (أقل من 0.01 دولار أمريكي). انخفضت مبيعات التجزئة للتبغ غير المدخن في الهند خلال السنوات القليلة الماضية انخفاضًا كبيرًا، بعد أن حظرت العديد من الولايات بيع الجوتكا وتصنيعه وتوزيعه وتخزينه بمختلف أشكاله. واعتبارًا من مايو 2013، حُظر تبغ جوتكا في 24 ولاية و3 أقاليم اتحادية. ومع ذلك، ما يزال هذا المنتج والمنتجات المماثلة له متوفرة على نطاق واسع.

وفقًا للمسح العالمي للتبغ بين البالغين (Global Adults Tobacco Survey - GATS) الذي أُجري في الهند عامي 2016-2017، يستخدم 28,6% (266.8 مليون) من جميع البالغين (42,4% من الرجال و14,2% من النساء) حاليًا منتجات التبغ و/أو منتجات التبغ غير المدخن. ويقدر المسح وجود 99,5 مليون شخص بالغ يدخنون التبغ حاليًا، و199,4 مليون شخص بالغ يستخدمون التبغ المُستهلك بطرق غير التدخين. أمّا سوق السجائر الإلكترونية في الهند فما زال ضعيفًا، مع وجود ما يتراوح من 100 ألف إلى 150 ألف مدخن للسجائر الإلكترونية فقط اعتبارًا من 2018.

تظل فجوات المعرفة والتصورات الخاطئة عن المخاطر عالية نسبيًا في البلاد. فعلى سبيل المثال، احتلت الهند المرتبة الأخيرة في تصور مخاطر التدخين من بين 13 بلد شاركت في استبيان حالة التدخين العالمي(راجع الجدول رقم (1)).

الجدول رقم (1). استبيان حالة التدخين العالمي - مقارنة نتائج مختارة للهند في مقابل الإجمالي

السؤال القاعدة الهند الإجمالي الهند مقابل الإجمالي
هل التدخين ضار بالصحة؟ مدخنون 69,3% 86,4% (17,1%)
هل يسبب التدخين سرطان الرئة؟ الكل 69,6% 80,8% (11,2%)
هل لديك دراية جيدة بالتدخين وأثره على الصحة؟ مدخنون 68,2% 88,2% (20,0%)
هل أنفقت المال على السجائر بدلاً من الطعام؟ مدخنون ومدخنون سابقون 60,2% 43,7% 16,5%

المصدر: استبيان حالة التدخين لعام 2018.

ثانيًا، نتيجة للاستخدام واسع الانتشار لمنتجات التبغ في الهند، فإن ‎آثاره الصحية هائلة. فوفقًا لمنظمة الصحة العالمية، يقتل التبغ أكثر من مليون شخص كل عام في الهند، وهو ما يمثل 9,5% من جميع حالات الوفاة. وحصيلة الوفيات تتزايد، فلدينا مليون حالة وفاة مرتبطة بالتبغ في الهند في عام 2018 مقارنة بما يقرب من 930 ألف حالة وفاة بين البالغين في عام 2010. وتُعد أمراض القلب والأوعية الدموية السبب الأكثر شيوعًا للوفاة المرتبطة بالتبغ، بنسبة تبلغ 48% من حالات الوفاة المرتبطة بالتبغ. كما حل التبغ في المركز الخامس بين عوامل الخطر التي تسبب معظم حالات الوفاة والإعاقة في الهند اعتبارًا من عام 2017، بعد سوء التغذية والمخاطر الغذائية وتلوث الهواء وارتفاع ضغط الدم.

أظهرت مراجعة أُجريت على 37 دراسة من أربع مناطق من مناطق منظمة الصحة العالمية الستة أن تعاطي منتجات التبغ غير المدخن يزيد بشكل ملحوظ من خطر الإصابة بسرطان الفم. وكشفت تحليلات منتجات التبغ غير المدخن المختلفة عن وجود مستويات مختلفة من المخاطر. وكانت أهم نتائج التحليل ارتفاع نسب الاحتمال نسبيًا للجوتكا (نسب الاحتمال 8.67، 95% نطاق الثقة، 3.59 – 20.93) وتبغ البان/سائل التنبول (نسب الاحتمال 7.18، 95% نطاق الثقة، 5.48 – 9.41)، مما يشير إلى أن استخدام جوتكا وبان قد يضاعف خطر الإصابة بسرطان الفم حوالي سبع إلى ثماني مرات مقارنة بعدم استخدامهما. ومن النتائج الأخرى التي توصلت إليها هذه المراجعة الشاملة المنهجية أن السنوس (نسب الاحتمال 0.86، 95% نطاق الثقة، 0.58 – 1.29)، وهو منتج من منتجات التبغ الرطب غير المدخن الذي يشيع استخدامه في الدول الإسكندنافية، لم يُظهر مثل هذه المخاطر المتزايدة، حيث بلغت نسبة الاحتمال حوالي 1. ومن الدلالات التي يمكن استنتاجها من الدراسة أيضًا إمكانية تحقيق انخفاض كبير في معدلات الإعاقة والوفاة المبكرة المرتبطين باستخدام منتجات التبغ غير المدخن وفي خطر الإصابة بسرطان الفم عند التحول إلى منتج أقل ضررًا مثل تبغ السنوس السويدي.

يمثل سرطان الفم 30% إلى 40% من حالات السرطان التي تم الإبلاغ عنها في الهند. ومن خلال المنظور الجندري، يترك تعاطي التبغ غير المدخن أثرًا أكبر نسبيًا على النساء. فبالرغم من أن تدخين النساء في الهند ما يزال أمرًا غير مقبول اجتماعيًا، فيشيع استخدامهن لمنتجات التبغ غير المدخن على نطاق أوسع. وفقًا للمسح العالمي للتبغ بين البالغين في 2016-2017، كانت نسبة النساء اللاتي تستخدمن التبغ غير المدخن حاليًا 12,8% مقارنة بنسبة 2,0% للنساء اللاتي تدخن التبغ حاليًا و14,2% للنساء اللاتي تستخدمن حاليًا منتج واحد و/أو المنتج الآخر. ومما يزيد الوضع تعقيدًا، أن تعاطي التبغ يرفع بشكل كبير من خطر الإصابة بمرض السل والوفاة. وفي عام 2017، حدثت 87% من حالات السل الجديدة في 30 دولة من الدول التي تعاني من عبء السل المرتفع، بما في ذلك الهند.

ثالثًا، ‎اقتصاديات التبغ معقدة. جرت العادة على أن تكون الضرائب المفروضة على سجائر البيدي أقل بكثير من السجائر التقليدية بل في بعض الأحيان تهربت جهات صناعته من الضرائب أصلاً. ونتيجةً لذلك، أصبحت سجائر البيدي غير مكلفة ومتوفرة على نطاق واسع. عادة ما يتم إنتاج سجائر البيدي بطريقة غير مركزية في منازل النساء الريفيات. وتشير الأبحاث إلى أن تدخين السجائر التقليدية يحل محل تدخين سجائر البيدي في الهند ببطء. فعلى سبيل المثال، خلال الفترة من 1998 إلى 2015، تضاعف معدل انتشار تدخين السجائر عند الرجال بين سن 15 و69 سنة. ومع ذلك، ما تزال سجائر البيدي المنتج السائد. وبالرغم من أن التحذيرات المصورة الكبيرة التي تشكل 85% من علب السجائر كانت ناجحة في مكافحة التبغ في البلاد، فإن بيع السجائر السائبة وحجم التجارة غير الشرعية الكبير قد حد من هذا الأثر. وعلى الجانب الآخر، دفع حظر بيع السجائر السائبة، والذي يطبق الآن في بعض الولايات الهندية هذه الفئة نحو مبيعات التجزئة المنظمة. أما فيما يتعلق بحظر بيع الجوتكا والسجائر السائبة، فإن القوانين الموجودة في الكتب لا تترجم بالضرورة إلى قوانين في شوارع البلدان ذات القدرة الضعيفة على إنفاذ القوانين أو عندما لا يتم تعديل المعايير العالمية بما يناسب القوانين الوطنية بجدية.

يقدم الجدول رقم (2) ملخصًا للعديد من جوانب الاقتصاديات المرتبطة بتعاطي التبغ في الهند. تقدر وزارة الصحة ورعاية الأسرة أن إجمالي التكاليف المباشرة وغير المباشرة للأمراض المرتبطة بتعاطي التبغ بلغت 1045 مليار روبية هندية عام 2011 (14.6 مليار دولار أمريكي بأسعار الصرف الحالية)، منها 84% كانت تكاليف وفيات غير مباشرة. وتقدر الوزارة أن التكاليف التي تُعزى إلى التبغ المدخن (78% من الإجمالي) كانت أعلى بكثير من التكاليف الناجمة عن تعاطي التبغ غير المدخن (22% من إجمالي). لم يتم تقدير التكاليف المرتبطة بسجائر البيدي مقارنة بالسجائر المصنعة في المصنع (FMCs)، على الرغم من أننا نقدر أن نسبة استهلاك سجائر البيدي مقارنة بالسجائر المصنعة في المصنع تزيد عن 4:1 على أساس الحجم أو عدد السجائر.

توصلت دراسة منفصلة إلى أن إجمالي التكاليف الاقتصادية السنوية لتدخين سجائر البيدي في عام 2017 بلغ حوالي 0,5% من إجمالي الناتج المحلي في الهند (GDP)، بينما مثلت إيرادات الضرائب غير المباشرة من سجائر البيدي 0,5% فقط من تكاليفها الاقتصادية. فحقيقة الواقع الاقتصادي الاجتماعي لسلوك التدخين في الهند هو أن الأشخاص الذين يعانون من ضعف الحالة الاقتصادية الاجتماعية يميلون إلى تدخين سجائر البيدي، وبالتالي فإن الفقراء يتحملون حصة كبيرة غير متناسبة من التكاليف الاقتصادية ذات الصلة. وبسبب الهيكل الضريبي، وجد البحث عن أن السجائر المصنعة في المصانع، على الرغم من ضعف انتشارها النسبي، حققت معظم الإيرادات الضريبية للتبغ المقدرة في 2017-2018، بينما تظل سجائر البيدي خيارًا منخفض التكلفة.

الجدول رقم (2). ملخص الإحصاءات الاقتصادية المحددة لاستخدام التبغ في الهند

استخدام التبغ
سجائر البيدي سجائر المصنع التدخين غير المدخن الإجمالي
المستخدمون الحاليون (بالملايين)1 99,5 199,4 266,8
تقديرات حجم - عدد السجائر (بالمليارات)2 500 81 581
التكاليف الصحية (مليار روبية هندية)3 811 234 1,045
التكاليف الصحية (مليار دولار أمريكي)4 11,4 3,3 6,9
تقدير الإيرادات الضريبية للعام المالي 2017-2018 (مليار روبية هندية)5 34 383 416 79 495
تقدير الإيرادات الضريبية للعام المالي 2017-2018 (مليار دولار أمريكي)4 0,5 5,4 5,8 1,1 6,9
إجمالي العبء الضريبي (%)5 22,0% 52,8% 60%

المصادر:

  1. المسح العالمي للتبغ بين البالغين-2 (GATS).
  2. تقرير نزعات النيكوتين العالمي.
  3. العبء الاقتصادي للأمراض المرتبطة بالتبغ في الهند
  4. سعر الصرف الأجنبي 0,014 دولار أمريكي للروبية الهندية في 1 مايو 2019
  5. الأثر التقديري لضريبة السلع والخدمات على منتجات التبغ في الهند

تدرك المؤسسة أن الضرائب أداة مهمة، كما أكد ذلك فريق العمل المعني بالسياسة المالية للصحة في تقريره الأخير. ولكننا نرى أن التقرير يوضح أن النصائح البسيطة للحكومات لزيادة الضرائب غير المباشرة على أنواع المنتجات المختلفة غير كافٍ لتحقيق عالم خالٍ من الدخان. كما نعتقد أن التغيير الحقيقي غير محتمل إلا بعد تحفيز أصحاب المصلحة الذين لديهم مصالح مادية في استمرار الوضع الراهن على اختلافهم لبذل بعض الجهد.

حان وقت العمل والتحرك السريع

نظرًا لتأثير تعاطي التبغ على العامل البشري والاقتصادي في الهند، إلى جانب التعقيد المرتبط بهما الذي وضحناه في هذه المقالة، تلتزم المؤسسة بالعمل مع الآخرين لتسريع جهود القضاء على التدخين بين أبناء هذا الجيل. وخلال الأشهر القليلة القادمة، سوف نستمع وندرس ونناقش الدور الأمثل للمؤسسة الذي يكتمل به الجهود العظيمة التي تنفذت على مدار العقود الماضية. نحن ندعو القادة لدراسة خطتنا الإستراتيجية واقتراح مجالات إضافية من مجالات التأثير والاهتمام المحتملة.

WordPress Appliance - تشغله TurnKey Linux

Powered by