التأملات | مؤسسة القضاء على التدخين

التأملات

لقد كانت حقبة اعتدنا فيها على بث عدد القتلى اليومي عبر التلفزيون. تحول العمل والمدرسة واللعب إلى الفضاء الافتراضي ؛ والأقنعة بمثابة ملحق منقذ للحياة ومثير للجدل المربك. ومع ذلك ، فقد جلبت هذه الحقبة أيضًا إعادة تقييم ضرورية للأولويات. بينما يحيي العالم عام 2021 ، يوجد تقدير جديد لقدسية الحياة. والتمنيات المبتذلة لـ "عام جديد سعيد وصحي" تأخذ إخلاصًا عميقًا.

انقر لقراءة المزيد

بدأ عام 2019 بشكل مبشر، وسط شعور بأن نهاية التدخين قد بدأت تلوح في الآفاق. إلا أن روح التفاؤل هذه لم تدم طويلاً. بدلاً من إحراز تقدم، شهد عام 2019 سلسلة من الانتكاسات والانقسامات والفرص الضائعة لتحسين الصحة العالمية. ومع ذلك، ما زلت آمل أن يكون عام 2020 مختلفًا.

اضغط هنا لقراءة المزيد

يُعد التدخين أحد أهم عوامل الخطر السلوكية المشتركة بين جميع الأمراض غير المعدية الرئيسية الأربعة - وهي أمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان والسكري وأمراض الجهاز التنفسي المزمنة. يعيش حوالي 80٪ من المدخنين البالغ عددهم 1.1 مليار مدخن في العالم في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل؛ وتشير التقديرات إلى أن الأمراض غير المعدية تسبب أكثر من ثلثي إجمالي الوفيات في البلدان النامية. ويعزى هذا التدرج الاجتماعي الاقتصادي في معدل الإصابة بالأمراض والوفيات الناجمة عن الأمراض غير المعدية، جزئيًا، إلى التدخين. على الرغم من هذه الأرقام المتضاربة، تظل مبادرات الأبحاث المتعلقة بالإقلاع عن التدخين محدودة في البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط. تناولنا هذه القضايا والصلة بين التدخين والأمراض غير المعدية والظلم الاجتماعي في كتاب نُشر مؤخرًا، بعنوان الظلم الاجتماعي والصحة العامة.

اضغط هنا لقراءة المزيد

وتشهد مبيعات السجائر التقليدية انخفاضًا في جميع أنحاء العالم. وفي الوقت نفسه، تشهد مجموعة من منتجات الحد من أضرار التبغ معدلات نمو ملموسة. وتشير هذه الاتجاهات إلى أن بعض المستهلكين يستبدلون السجائر التقليدية بمنتجات جديدة - وهي الظاهرة التي يدعوها جاكوب جرير بـ "التدمير الخلاق" لصناعة السجائر.

اضغط هنا لقراءة المزيد

عند معاينة غرفة في مدينة سولابور، ذُهلت أولاً بأناقة الساري النسائي وثانيًا برؤية جهاز آيباد. يقف تعقيد الجهاز، المزود بأحد البرامج المتطورة للتعرف على الوجوه، في تناقض صارخ مع بقية المشهد، والذي يشتمل على أكوام من أوراق التيندو والسجائر الجاهزة والخيوط والشفرات الحادة بشكل خطير.

اضغط هنا لقراءة المزيد

على مدار 15 عامًا مضت، أثبت قادة الشركات والمستثمرون والمنظمات غير الحكومية أنه يمكن، بتطبيق نماذج الأعمال المبتكرة، التوفيق بين الربح وتحقيق تقدم على الصعيدين الاجتماعي والبيئي. وتمثل هذه الإستراتيجيات تحولاً عن أسلوب "المسكنات" المتبع في تنفيذ برامج المسؤولية الاجتماعية للشركات في التسعينيات، وتتضمن تغييرات جوهرية في ممارسات الأعمال، بما في ذلك التغيير في المنتجات والخدمات الأساسية.

اضغط هنا لقراءة المزيد

حضرت الذكرى الخامسة والعشرين ليوم التحرير في كيجالي في 4 يوليو 2019، بمناسبة ذكرى نهاية الإبادة الجماعية. وقد اختلفت الأمور اليوم كثيرًا عما كانت عليه ”وقتها“. أحرزت رواندا تقدمًا منذ عام 1994 نحو تحقيق العديد من أهداف التنمية المستدامة (SDGs).

اضغط هنا لقراءة المزيد

كتبه د. ديريك ياك،
رئيس مؤسسة القضاء على التدخين

منذ عام 1989، والعالم يحتفل باليوم العالمي للامتناع عن التدخين (WNTD) في 31 مايو من كل عام. والاحتفال بهذا اليوم العالمي يأتي تذكيرًا بالجهود الحثيثة الرامية إلى رفع مستوى الوعي بمخاطر التدخين في مختلف أنحاء العالم، وتحديدًا لتشجيع المدخنين على الإقلاع عن التدخين أو التحول عنه، ودعم محاولاتهم لتحقيق ذلك. واليوم، وفي ذكرى 30 عامًا على الاحتفال باليوم العالمي للامتناع عن التدخين لأول مرة، نتوقف لننظر أين وصلت جهودنا لتحقيق الهدف منه؟

اضغط هنا لقراءة المزيد

بحلول أواخر الثمانينيات، بدأت منظمة الصحة العالمية في تكثيف الجهود للتصدي لمكافحة التبغ عالميًا. اقترحت الدول الأعضاء في منظمة الصحة العالمية في عام 1987 اليوم العالمي للامتناع عن التدخين، إذ أصدرت جمعية الصحة العالمية القرار ‎WHA40.38‎ الذي دعا إلى أن يكون 7 أبريل 1988، "يومًا عالميًا للامتناع عن التدخين".

اضغط هنا لقراءة المزيد

حدد المشاركون في حوار مورفن الذي عُقد في نوفمبر 2018 10 مبادئ أساسية تهدف إلى توجيه المناقشات الجارية والمستقبلية لتطوير وتطبيق سياسات وأهداف فعالة بشأن الحد من الضرر. نحدد موقف مؤسسة القضاء على التدخين (يُشار إليها هنا باسم "المؤسسة") في كل مبدأ أساسي من مبادئ التقرير الذي أُعيد نشره هذا الشهر.

اضغط هنا لقراءة المزيد

تهدف  دراسة  حديثة أجراها موراي د. م. وآخرون، نُشرت في المجلة الأمريكية للطب الوقائي، إلى تقديم تحليل لمستوى دعم معاهد الصحة الوطنية للأبحاث الوقائية الأولية والثانوية في البشر حسب المجال ومرحلة البحث. أُجريت الدراسة في الفترة بين 2012 و2017، وشملت جميع المعاهد والمراكز السبعة والعشرين في معهد الصحة الوطنية، والتي تتعاون مع مكتب الوقاية من الأمراض (ODP). 

اضغط هنا لقراءة المزيد

مع انتهاء عام 2018، دعونا نستعرض ما إذا كنا نحرز تقدمًا حقيقيًا للقضاء على التدخين. تُظهر بيانات منظمة الصحة العالمية  أنه لا يزال هناك أكثر من مليار مدخن في العالم اليوم، وأن الأمراض المرتبطة بالتدخين، سواء الأورام السرطانية أو أمراض القلب والرئة، تودي بحياة أكثر من 7 ملايين إنسان.

اضغط هنا لقراءة المزيد

نيابة عن مؤسسة القضاء على التدخين، أود أن أشكر جميع المشاركين في اجتماع الأطراف المعنية في لندن على الحوارات التي تميزت بالحيوية وخرجنا منها بالكثير من المعلومات المهمة. وقد قدّم هذا الحدث إطارًا شاملًا للتقدم والابتكار الذي نحتاج إليه في الفترة القادمة للوصول إلى عالم بلا تدخين. وسننظر بعناية في جميع التعليقات والمقترحات في أثناء سعينا الحثيث نحو تحقيق هدفنا.

اضغط هنا لقراءة المزيد

نقلت صحيفة كلامي اليوم حول إجراءات إدارة الأغذية والعقاقير الأمريكية الأخيرة للسيطرة على ارتفاع تعاطي السجائر الإلكترونية بين الشباب الأمريكي.

اضغط هنا لقراءة المزيد

هناك أكثر من مليار مدخن في العالم. وما لم نتصرف بحزم، فإن مليار إنسان ممن يتعاطون التبغ سيموتون في هذا القرن إذا استمر الوضع على ما هو عليه. ومنتجات الحد من الأضرار يمكن أن تصبح أدوات تساعد الكثير من المدخنين على الإقلاع عن التدخين والحد من المخاطر الصحية مقارنة بمخاطر السجائر. ولكن المدخنين لديهم تصورات مغلوطة عن مخاطر منتجات الحد من الأضرار مقارنة بتبغ التدخين. 

اضغط هنا لقراءة المزيد

WordPress Appliance - تشغله TurnKey Linux

Powered by