يُعد القضاء على التدخين بين البالغين المفتاح لتحقيق العديد من أهداف التنمية المستدامة - مؤسسة القضاء على التدخين

القضاء على التدخين بين البالغين عنصر رئيسي في تحقيق أهداف التنمية المستدامة المتعددة

يتطلب إحراز المزيد من التقدم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة (SDGs) المرتبطة بالأمراض غير المعدية اتخاذ إجراء مُنسق للحد من تدخين البالغين. إن مؤسسة القضاء على التدخين (يشار إليها فيما بعد باسم "المؤسسة") على استعداد للإسراع في العمل على تحسين الصحة العالمية عن طريق القضاء على مشكلة التدخين التي تواجه هذا الجيل.

تؤمن المؤسسة بأن أهداف التنمية المستدامة تقدم نظرة مدروسة وإطار عمل قويًا للنهوض بعالمنا. نتيجة لهذا، فكرنا في أهداف التنمية المستدامة لضمان تنفيذ عملنا بالتنسيق مع أعضاء آخرين في المجتمع الدولي للتنمية وللإسهام في تحقيق المستقبل الأكثر إشراقًا الذي تصورته الأمم المتحدة. لتحقيق ذلك، أجرينا مراجعة تفصيلية لكل من إستراتيجياتنا الرئيسية - فيما يتعلق بقطاع الصحة والعلوم والتكنولوجيا (HST)، والزراعة وسبل العيش (AG-L)، والتحول الصناعي (IT) – وحددنا كيف تتعارض مع أهداف التنمية المستدامة. تعمل المؤسسة على تفعيل المبادئ المتعلقة بالنوع الاجتماعي إذ تدمج في مبادراتها تأثير النوع الاجتماعي والبيانات الخاصة بالجنس وفقًا لهدف التنمية المستدامة الخامس: "تحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين جميع النساء والفتيات."

يُعد أحد أكثر أهداف التنمية المستدامة صلة بعملنا في المؤسسة هو الهدف الثالث: "ضمان الحياة الصحية وتعزيز الرفاهية لجميع الأشخاص في جميع الأعمار." ويدعم هذا الهدف الأهداف الأساسية التي تعزز على وجه التحديد تنفيذ (الهدف 3.أ) من أهداف اتفاقية منظمة الصحة العالمية الإطارية بشأن مكافحة التبغ حسبما يقاس بمدى انتشار تعاطي التبغ الحالي (المؤشر 3.أ)؛ وانخفاض معدل الوفيات المبكرة من الأمراض غير المعدية (الهدف 3.4) حسبما يقاس بمدى انتشار العديد من الأمراض المرتبطة بالتدخين (المؤشر 3.4)؛ وتعزيز القدرة البحثية خاصة في البلدان النامية (الهدف 3.د). وتُعد هذه الأهداف ضرورية نظرًا لأنه ما زال هناك مليار مدخن في العالم تقريبًا و7 ملايين حالة وفاة بسبب التدخين كل عام. بهدف الحد من هذه الأرقام بشكل كبير وتعزيز هدف التنمية المستدامة الثالث، يسعى برنامج قطاع الصحة والعلوم والتكنولوجيا الأولي التابع للمؤسسة إلى تحفيز البحث وتعزيز الابتكار ودعم التعاون الذي يركز على الإقلاع عن التدخين والحد من الضرر المرتبط بالتبغ.

علاوةً على ذلك، يسعى برنامج قطاع الصحة والعلوم والتكنولوجيا التابع للمؤسسة إلى القيام بذلك بما يتماشى مع هدف التنمية المستدامة السابع عشر: "تعزيز وسائل التنفيذ وتنشيط الشراكة العالمية من أجل التنمية المستدامة" – قياسًا على الأهداف والمؤشرات التي تُقيّم الموارد والقدرة على البحث في البلدان النامية. بالاقتران مع تزايد عدد المدخنين المتمركزين في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، يركز برنامجنا المتعلق بقطاع الصحة والعلوم والتكنولوجيا على برامج تهدف إلى بناء الهياكل الأساسية وسبل البحوث والتنمية في هذه البلدان.

نظرًا لأن المؤسسة تحرز تقدمًا نحو تحقيق رؤيتها لعالم خالٍ من التدخين، سيستمر الانخفاض في الطلب على التبغ. يتمثل تركيز إستراتيجية الزراعة وسبل العيش في تخفيف آثار هذه التداعيات على المزارعين والاقتصادات القائمة على التبغ، كما في ملاوي. هدف التنمية المستدامة الثاني وهدف التنمية المستدامة الثامن: يتوافق هذا العمل بشكل وثيق مع "القضاء على الجوع، وتحقيق الأمن الغذائي وتحسين التغذية وتعزيز الزراعة المستدامة" و"تعزيز النمو الاقتصادي المستمر والشامل والمستدام، وتوفير فرص العمل الكاملة والمنتجة والعمل اللائق للجميع". ترتبط هذه الأهداف بالمقاصد والمؤشرات الأساسية مثل متوسط دخل صغار منتجي الأغذية (المؤشر 2.3.2)، وانتشار سوء التغذية (المؤشر 2.2.2)، وتدفق المساعدات التنموية لقطاع الزراعة ودعم التجارة (المؤشر 2.أ.2). يعتمد عمل إستراتيجية الزراعة وسبل العيش على فهم مدى تباعد زراعة التبغ، بالنسبة لمزارعي حقول التبغ الصغيرة بصفة خاصة، عن الاستدامة سواء اقتصاديًا أو بيئيًا. مع وضع هذا الأمر في الاعتبار، تسعى المؤسسة إلى تحديد وتعزيز وتوسيع نطاق سبل العيش البديلة ذات الأجور الأفضل والأكثر استدامة لمزارعي حقول التبغ الصغيرة والعاملين فيها.

كما يُبنى عملنا في المؤسسة على الهدف التاسع من أهداف التنمية المستدامة: "بناء بنية أساسية مرنة وتعزيز التصنيع الشامل والمستدام وتعزيز الابتكار." يجري التطور التكنولوجي المُسبب للاضطراب بشكل جيد في صناعة التبغ ومنظومة النيكوتين البيئية. لذلك، نعتقد أن الوقت قد حان لتعزيز البحث العلمي وتطوير القدرات التكنولوجية، خاصة في البلدان النامية (الهدف 9.5)، نظرًا لأن التقنيات غير المسبوقة والمبتكرة تقلل من المخاطر الصحية المرتبطة بتعاطي النيكوتين مقارنة بمخاطر الانبعاثات الموجودة فقط في السجائر التقليدية. تتوقع المؤسسة استخدام نهج موجه نحو السوق لتحفيز التغيير المستدام نحو عالم خالٍ من التدخين ولتلبية طلب المستهلكين للحصول على منتجات تعاطي النيكوتين منخفضة الضرر في جميع أنحاء العالم. سنقوم بهذا جزئيًا من خلال تقرير مؤشر تحولات التبغ، عن طريق خلق علاقة مباشرة بين تحول الشركة وقيمة المساهمين في حين نعمل على قياس التحول من خلال مقاييس واضحة وشفافة. في رأينا، توضح حالة التدخين الحالية في جميع أنحاء العالم أن التشديد الذي وضعه الكثيرون في مجال الصحة العامة على المادة 5.3 من اتفاقية منظمة الصحة العالمية الإطارية بشأن مكافحة التبغ، وتفسيرها، لا يسهم في تحقيق الهدف المتمثل في القضاء على التدخين في العالم بالسرعة المطلوبة. تعتقد المؤسسة أن الطريقة المناسبة لتوجيه الصناعة نحو التحول هي بشكل غير مباشر من خلال الشراكات – الأمر يتوافق أيضًا مع هدف التنمية المستدامة السابع عشر: "تعزيز وسائل التنفيذ وتنشيط الشراكة العالمية من أجل التنمية المستدامة."

تقوم المؤسسات الأخرى بتقييم التقدم المحرز تجاه تحقيق أهداف التنمية المستدامة، بشكل عام، وضد الأمراض غير المعدية، بشكل خاص، ونتطلع إلى القيام بدورنا. ندعوك للانضمام إلينا، وللتعمق أكثر، ولمعرفة المزيد حول تحديد أهداف التنمية المستدامة من هنا.

WordPress Appliance - تشغله TurnKey Linux

Powered by